Dr Habte Tesfamariam Arabic

ببالغ الحزن والأسى، وبتسليم بقضاء الله وقدره ننقل إليكم خبر استشهاد الزعيم الوطني الكبير المناضل الدكتور هبتي تسفا ماريام، رئيس جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية، الذي انتقل إلى جوار ربه مساء هذا اليوم الموافق 13 يناير 2017 في تمام الساعة 07.00مساءً، بعد معاناة طويلة من المرض.

رحم الله الفقيد بقدر ما قدم لشعبه ووطنه وألهم زوجته المناضلة أديام تخليت وأبنائه وجميع أفراد أسرته الكريمة ورفاق نضاله وأبناء شعبنا الإرتري وقواه السياسية المناضلة في كل مكان الصبر والسلوان.

وسنوافيكم لاحقا بموعد مراسم الدفن وتقبل العزاء.

الهيئة التنفيذية

لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية

13 يناير 2017

في الثالث من ديسمبر 2016م أقام الارتريون المقيمون بمدينة لوزان السويسرية أمسية جمع تبرعات ناجحة، تبرع خلالها أولئك الناشطون الإنسانيون لصالح مركز المعاقين الارتريين بكسلا، المبلغ الذي بلغ الألفين وثلاثمائة (2300) دولار خصصت منه الألفا دولار للمعسكر وما تبقى منح لأسرة الشهيد/ عثمان أحمد الذي كان أحد أعضاء المركز والمشرف الإداري عليه والذي حدثت وفاته في السادس والعشرين من سبتمبر 2016م.

 

هذا وكان مما يميز هذه الأمسية إيجابياً أن حضورها تناسوا خلافاتهم السياسية وتباينهم العمري واتحدوا لإيمانهم بأنهم إنما يقدمون دعماً لارتريين ذوي حاجة ماسة الي الدعم الانساني بغض النظر عن توجههم السياسي علي حد تعبير أحد المساهمين في الأمسية، والذي دعا الي هذا السلوك الانساني النموذجي كلما اقتضت الحاجة ذلك.

     

Arb. wugat Harnnet 1

أمسية لوزان

 

أعضاء اللجنة المنظمة للأمسية وجهوا الشكر الجزيل للحضور وأشادوا بروحهم الانسانية السامية وسلوكهم التعاوني التفاهمي الرائع مناشدين إياهم المحافظة علي هذه الروح الكريمة. يجدر بالذكر أن الكثيرين من ارتريي هذه المدينة بالذات دأبوا علي تقديم إعانات مالية دورية وغير دورية لهذا المركز عن طريق تسليمها للسيد/ تسفاي تخلزقي رئيس اتحاد المعاقين الارتريين.

Arb. wugat Harnnet 2

يجدر بالذكر أن مركز معاقي حرب التحرير الارترية بكسلا مركز يعنى برعاية عموم ذوي الإعاقة من المواطنين الارتريين بالسودان معتمداً في تمويله علي هبات ومساعدات إنسانية من محسنين ارتريين أفراد ومتعاونين معهم من أفراد ومنظمات مدنية مختصة ناشطة في هذا المجال. لقد ظل موطنون ارتريون ينشطون في جميع أصقاع العالم يجمعون طوعاً الأموال والتبرعات العينية لدعم هذا المركز المقام منذ حوالي 35 عاماً. هذا وفي خطوة مماثلة لمدينة لوزان وبالتزامن مع ذات الأمسية أقامت جمعية نسائية إنسانية ارترية بفرانكفورت بألمانيا مائدة عشاء للتبرع جمعت من خلالها 2400 يورو لصالح ذات المركز.   

ذكرت مصادر من العاصمة أسمرا أن سلطات الهقدف أضافت الي ماضيها الضريبي السيئ حملاً ضريبياً جديداً علي المواطنين بفرض رسوم ضريبية جديدة علي الأرض والحيوانات ااداجنة. هذا وقد نشر النظام عبر أجهزة حزبه في القرى والبوادي أطقم عديدة للقيام بهذه المهمة الابتزازية.

أوضحت المصادر أن الضرائب كانت: 10 نقفة للرأس الواحد من الماعز والضأن،  50 نقفة للرأس الواحد من الحمير، 100 نقفة للرأس الواحد لكلٍّ من الإبل والبقر، وتضيف المصادر أن حكومة الهقدف كعادتها لا تقبل أي مساومة أو سماح فيما تفرضه من ضرائب كما لا تتهاون في تغليظ العقوبة علي من يخالف قراراتها الضريبية لأي سبب من الأسباب.

 

من جهةٍ أخرى أصدرت السلطات قراراً بعدم منح المسنين ( من عمر السبعين فما فوق ) أية قطعة أرض، هذا وبينما بررت السلطات ذلك بعدم قدرة هؤلاء علي الإنتاج والاستفادة من الأرض لم تكترث للإجابة عن المصدر البديل لإعالتهم في ظل حرمانهم أو تجريدهم من الأرض. وأضافت المصادر أن القرار الجديد المتعلق بكلٍّ من الأرض والبهائم قد سبب حنقاً شديداً واحتقاناً كبيراً لدى المواطنين.

 

كذلك أبانت مصادر أخرى أن النظام ودون الاكتراث بارتفاع وتيرة السخط عند كافة قطاعات الشعب جراء تلك القرارات جعل ينشر وكلاءه التجاريين في حملة نهب مكشوفة لشراء ممتلكات المواطنين الجامدة والمنقولة. ويضيف الخبر أن تجاراً استخرجوا إذونات استيراد بتمويل حكومي بالعملة الصعبة صودرت بضائعهم بمجرد رُسُـــو حاوياتها في الموانئ الارترية، هذا وإن لم تأت المصادر بتفاصيل عن ذلك إلا أن المألوف لدى النظام اختلاق مبررات واهية لعملية المصادرة غير القانونية.

( تفاصيل ) الأحد 25 سبتمبر 2016 الساعة 11:13

المشهد اليمني - وكالات -

 

قالت تقارير إيطالية وأريترية أن مليشيات الحوثي وصالح  المتمركزة في جزر حنيش اليمنية، انقلبت على حليفها الموضوعي السابق في إريتريا، وهاجمت ميناء عصب الاستراتيجي في باب المندب، المقابل للجزر اليمنية، الأمر الذي أحدث مواجهات مسلحة بين المليشيات والقوات الإرتيرية في المياة الدولية .

 

وأكد  موقع نيغريسي الإيطالي المتخصص في الشؤون الأفريقية، أن مصادر كثيرة تحدثت عن مواجهات مسلحة بين الحوثيين والإريتريين، بعد اتهام الحوثيين أسمرا، بتمكينها قوات التحالف العربي من تسهيلات لوجستية في ميناء عصب الهام.

ونقل الموقع عن منظمة البحر الأحمر الديموقراطية المعارض للنظام الإريتري، إبراهيم هارون، أن الحوثيين هاجموا بالقذائف

المدفعية ميناء ومطار عصب العسكري، بعد اتهامهم نظام أريتريا بالتعاون مع قوات التحالف العربي.

 

وأضاف الموقع الإيطالي نقلاً عن مصادر أخرى، أن 5 آلاف يمني مؤيدين للشرعية وللتحالف العربي يتدربون حالياً في منطقة عصب، وهو الخبر الذي نفته السلطات الإيرترية في وقت سابق هذا الشهر، لتطويق التمرد الحوثي، بإحكام الطوق عليه ومنعه من استغلال الممرات البحرية والجزر اليمنية المقابلة لسواحل القرن الأفريقي لتهريب السلاح والمقاتلين المرتزقة من دول المنطقة المنطقة مثل أريتريا وأثيوبيا.

 

وفي السياق نفسه، أكدت تقارير إريترية الخبر، مشيرة إلى أن المواجهات المسلحة العنيفة بين الطرفين دارت فجر الإثنين 19 سبتمبر(أيلول) عندما هاجمت قوات حوثية انطلاقاً من جزر حنيش الواقعة على بعد 27 كيلومتراً عن السواحل الإريترية، قوات أسمرا البحرية المرابطة في قاعدة عصب البحرية الواقعة في ميناء المدينة الاستراتيجية في جنوب البلاد، في الثانية والنصف فجراً بالصواريخ وقذائف الهاون، رداً "على وصول المقاتلين الموالين للشرعية إلى قاعدة عصب".

 

ومهما يكن الأمر، وإذا صحت هذه التقارير فإن ذلك يعني نجاحاً استراتيجياً هاماً للتحالف العربي، ضد المتمردين الحوثيين أولاً،

بإحكام الطوق على السواحل اليمنية من جهة، ومنع تدفق السلاح والمرتزقة، وضد إيران ثانياً، التي قالت تقارير كثيرة سابقة إنها نجحت في اختراق بعض دول القرن الأفريقي المقابل للسواحل اليمنية، لإحكام السيطرة على جزر حنيش وزقر، ونجاح التحالف العربي في وضع استراتيجية جديدة لقطع أطراف الأخطبوط الإيراني ومنعه من التمدد حتى باب المندب

بغض النظر عن حجمها وفعاليتها تتواصل الضغوط الخارجية والداخلية علي نظام الهقدف الدكتاتوري، وبقدر ما تتصاعد وتيرة تلك الضغوط كلما ارتفعت درجة حرارة قلق النظام وارتجفت أوصاله، وهنا بالطبع لابد له من البحث عن مخبأ يلجأ اليه، لكن مخبأه لن يكون إلا مهدئاً محدود الفعالية والمدة وليس من نوع القضايا الكبرى التي يتحتم عليه التصدي لها. وذلك لأنه يعلم تماماً أن كل معالجة جذرية لما يواجهه من قضايا سوف تجتثه هو الآخر من جذوره.

 

لقد شهدت الأشهر القليلة الماضية انتزاع قضية حقوق الانسان من أيدي ومخالب النظام ووضعها علي موائد ومنابر نقاش عالمية، وكالعادة حاول النظام الالتفاف علي استحقاقات المرحلة بالادعاءات الكاذبة بالالتزام بتلك الاستحقاقات. ومن تلك الادعاءات (التعهد بتحسين وضع حقوق الانسان، السماح بزيارة السجناء السياسيين، تحديد مدة الخدمة العسكرية الإلزامية، انعقاد اجتماعات دولية بأسمرا، وقوف النظام الي جانب الحلف العربي الذي يقاتل في اليمن، طلب بطريرك الكنيسة المعتقل منذ عشر سنوات العفو من السلطات، بعثت وفداً للصين ...الخ). وهي كما هو واضح ادعاءات يحسـِّـن بها وجهه القبيح في الخارج ولا علاقة لها بالواقع في الداخل، ولهذا أسمينا ذلك بالالتواءات والقضايا الفرعية، إننا نعلم أن النظام ليس مستعداً حتى لإنفاذ ما تعهد به من قضايا فرعية، وإن فعل ذلك فسيتخذه ملاذات مؤقتة لنظامه. وها هو قبل أن يجف مداد تعهداته وادعاءاته الكاذبة يلمـِّــح عن طريق عملائه ممن كانوا يظهرون التطرف في معاداته ويبطنون العكس، يلمـِّــح هؤلاء بأن المعارضة ليست البديل الأفضل للنظام لذلك عليها أن تتماهى معه.

 

يا ترى إن لم نكن نستطيع أن نشكل البديل الأفضل ألا يجدر بنا أن نتوحد لنكون أهلاً لخلق البديل الأفضل بدلاً من أن نحزم جميعاً أمتعتنا لنشد الرحال الي قصر النظام ونركع أمامه. المطلوب إذاً هو السعي لصنع قوى التغيير الحقيقية لا التفكير في شطبها من الوجود ورفد النظام بحطامها وبقايا طاقتها المشتركة.

 

كما لا يجهله الكثيرون أن الهقدف لم يعد قادراً علي تحقيق أي قدرٍ من رغبات ومطالب الشعب الارتري، لذا يجب أن نقول كفى لهذا النظام اضطهاداً للشعب لا أن نطالب بالمزيد من جلوسه فوق رقابنا. لا خير نتوقعه ممن يعلن عداءه لنا صباح مساء، شعبنا يدرك ذلك جيداً، كما لم يعد للنظام مكانته السابقة في قلوب الشعب. إن النظام اليوم يعلم تماماً أنه لن يفيده أن يقنع الشعب بنهجه بقدر ما يفيده أن يعمل علي قمعه وتهديده وتشتيت قواه، وهذا عين ما يفعله الآن.

قوى أجنبية غير عليمة بالشؤون الارترية قد تتساءل: ( ما خطب الشعب الارتري؟ ما ينقصه أو ينغص حياته؟؟؟). لكن الشعب الارتري ليس ممن يسألون مثل هذا السؤال التقليدي غير المدرك للواقع الحالي بالذات. شعب ارتريا بدون مواربة يريد نظام حكم دستوري ديمقراطي مستدام يلبي كافة متطلباته. ما يمارسه النظام اليوم خير شاهد علي سوء إدارته البلاد في الماضي والحاضر، وما نراه من ممارساته هذه ليس في مصلحة الشعب بل ضدها تماماً. أيضاً يحاول النظام الاختباء وراء حجة أن الحال في ارتريا علي أقل تقدير أفضل مما يجري حولنا في المنطقة، لكن شعب ارتريا قد وصل منذ وقتٍ مبكر الي أنه لا يوجد أسوأ من حال ارتريا علي يد هذا النظام سواء في الماضي والحاضر. نقول لمن يريد منا النظر الي من دوننا في السوء، ولماذا لا يحق لنا أن ننظر الي من هم أفضل منا؟ أم أننا لا نستحق ذلك؟؟؟!!! 

إن الانتفاضة الشعبية التي تأتي عبر حراك شعبي لا يقف أمامها عائق، إننا عندما نشاهد ما كنا نقوم به في شبابنا من تنظيم التظاهرات ضد الاستعمار الاثيوبي يتكرر اليوم في جنيف بواسطة أبنائنا وأحفادنا، لا يسعنا إلا أن نردد: هذا الشبل من ذلك الأسد. إن التغيير الجذري لا يتأتى إلا عبر حراك شعبي، فكما أثبتت تجارب شعوب عدة أنه إذا انطلقت شرارة الغضب الشعبي مرة لن يزيدها أي تصدٍّ من النظام الدكتاتوري إلا اشتعالاً وعنفواناً، تظاهرة جنيف واحدة من هذه الانطلاقات الواعدة، لكن هل تسقط التظاهرات وحدها نظاماً دكتاتورياً كالذي عندنا؟؟؟

 

الحراك الشعبي يحتاج الي خطاب شعبي، لغة يفهمها ويقبلها الشعب، فعندما رفعت تظاهرة جنيف شعار ضرورة معاقبة المجرمين بلغ مساندوها وحضورها 16000 مشارك من الارتريين الأشاوس. لكن المؤسف هو أننا بمجرد أن عاد كلٌّ منا الي داره لم نجد ما يجمعنا ثانيةً علي صعيد واحد، الكل أصبح يتكلم لغته الخاصة ويطرح أجندته الذاتية، فقدنا الخطاب الشعبي الجامع.

 

كلٌّ من المجلس الوطني والتنظيمات منفردةً جربوا الخطاب الأحادي، لكن إذا أخذنا معيار الكم، أي القلة والكثرة لقياس جاذبية أي طرح، نجد الأمر مقلوباً رأساً علي عقب، فالشعب الذي لا شك هو الأغلبية الحاسمة نجده للعجب أسيراً لدى تلك التنظيمات، إذاً علي الشعب أن يتحرر ويكون سيد نفسه ويحدد للتنظيمات هويتها ويختار من بينها من يحكمه حكماً دستورياً ديمقراطياً. ألا تدعي التنظيمات أنها تأسست منك ولخدمتك؟ إذاً بادر بدورك ولا تقف صامتاً في محطة الانتظار.

 

 

كل الاصطلاحات محل المماحكة والمغالطات في اللغة السياسية السائدة اليوم سوف تنمحي من قاموسك عند زوال النظام الدكتاتوري. إن كل الأطروحات القائمة اليوم من شكل الحكم الي كيفية الحكم لن تتحقق ما لم تسقط الدكتاتورية ويحكم الشعب، لذلك نضالك اليوم من أجل أهدافك غداً. إذاً فلنوحد نضالنا ولغتنا النضالية حتى نكون جزءاً من النضال والحراك الشعبي ولنترك قرار الغد للشعب سيد القرار. خلاصة الأمر أن الحراك الشعبي عبر المجابهة اليومية لكل تحركات وأجندة الهقدف لا يتم بالتظاهرات فقط، بل بالحراك الشعبي المشترك والمستمر في جميع الميادين الفئوية والطبقية، السياسية، الاقتصادية والاجتماعية، والأهم في ذلك أن يتسم الجميع بالمصداقية قولاً وفعلاً.  

 

في يوم الأربعاء الموافق للسادس من يوليو 2016م عثر علي ارتريين اثنين ( رجل وامرأة ) ميـــتـَـــين بضاحية فردركسفارك بمقاطعة نورث زيلاند بالدنمارك. هذا وقد صرحت شرطة نورث زيلاند أنه حتى الآن تم القبض علي حوالي أحد عشر مشتبهاً بهم للتحقيق معهم علي ذمة القضية.

 

قال هنرك غونست بمركز شرطة نورث زيلاند: لقد ثبت لنا قطعاً أن المرأة قد قتلت، بينما لا تزال وفاة الرجل محل تحقيقنا كقضية أكثر غموضاً من قضية المرأة.

 

أضاف الخبر أن الرجل عثر عليه في غابة ظهر يوم الأربعاء، وبعد التحدث مع شهود عديدين وجدت المرأة بدورها ميتةً بمنزل بالقرب من مكان الرجل.

 

هذا وقد نما الي علم الجهات المعنية أن الضحيتين مهاجران قادمان من ارتريا، كما يبدو علي المحتجزين علي ذمة القضية أنهم هم أيضاً من ارتريا.

Denmark

تشير الأدلة الي وجود علاقة أو رابط ما بين القتيلين، والآن، والكلام للجهة المعنية، مهمتنا التحقق مما حدث ولماذا، وأضاف غونست: لدينا عدة فرضيات حول الموضوع.

 

 

المصدر:

Sourcehttp://vlt.se/nyheter/omvarlden/1.4044949-tva-doda-hittade-pa-nordsjalland

 

 

8 يونيو/ حزيران 2016

 
حادثة غرق 359 مهاجرا قبالة لامبيدوسا اعتبرت I
mage copyright AFP Image caption
 
حادثة غرق 359 مهاجرا قبالة لامبيدوسا اعتبرت "مأساة" مؤلمة داخل إيطاليا وخارجها

قال محققون إيطاليون إن مواطنا إريتريا رحل إلى إيطاليا من السودان، قد يكون وراء عمليات تهريب البشر، لا سيما المهاجرين من دول إفريقية نحو أوروبا.

ويدعى الرجل ميراد ميضاني ويبلغ من العمر 35 عاما، ويعرف باسم "الجنرال"، وقد قبض عليه في السودان في 24 مايو/أيار الماضي، قبل ترحيله إلى العاصمة الإيطالية روما.

وقالت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا: "إن هذا الشخص يعتقد أنه وراء تنظيم رحلة أحد القوارب التي غرقت في عرض البحر الأبيض المتوسط، قبالة جزيرة لامبيدوسا الإيطالية في أكتوبر/تشرين الأول عام 2013.

وقد قتل في تلك الحادثة ما لا يقل عن 359 مهاجرا غير شرعي غرقا في البحر، حيث انطلقت الرحلة من ليبيا، وكان أغلب الضحايا من إريتريا والصومال.

السخرية من غرق المهاجرين.

وقد خضع هاتف ميضاني للتنصت من قبل المحققين، وأشارت التسجيلات إلى أنه "كان يضحك بسخرية من غرق القارب قبالة جزيرة لامبيدوسا بسبب كثرة ركابه."

وفي تسجيلات أخرى، كان "الجنرال" يعطي تعليمات لعصابات تهريب البشر، ويخطط لعمليات إرسال مزيد من المهاجرين غير الشرعيين عبر البحر الأبيض المتوسط.

وقالت وكالة "أنسا" الإيطالية للأنباء إن ميضاني متهم بإدارة تنظيم واحدة من أكبر العصابات التي تتاجر في البشر بين منطقة إفريقيا الوسطى وليبيا.

وينظر إلى ميضاني باعتباره أحد أكبر مهربي البشر المطلوبين في العالم، إذ يعتقد أنه مسؤول عن مأساة غرق مئات المهاجرين غير الشرعيين في قارب صيد قبالة سواحل جزيرة لامبيدوسا الإيطالية.

وتعتبر هذه العملية الأولى من نوعها التي يلقى فيها القبض على مهرب للبشر في القارة الإفريقية وينقل إلى أوروبا لمحاكمته.

ويقوم محققون في مدينة باليرمو في صقلية الإيطالية بالتحقيق في تلك الاتهامات، ومن المقرر أن يمثل ميضاني أمام المحكمة الأربعاء.

وأكدت الوكالة الوطنية البريطانية لمكافحة الجريمة أنها تتبعت المتهم وتحركاته وعلمت بعنوان منزل كان يستخدمه، حيث ألقي عليه القبض لاحقا هناك.

ويتعاون محققون بريطانيون مع المحققين الإيطاليين في قضية غرق المهاجرين قبالة جزيرة لامبيدوسا.

عقدت هيئة الاتصال المؤقتة المنبثقة عن ملتقى نيروبي التشاوري اجتماعها بأديس أبابا خلال الفترة من 1-3 ابريل 2016 . وفي مستهل الاجتماع قدم رئيس الهيئة والمسؤولين عن مجموعات العمل في الهيئة تقارير الآداء عن الشهور الثلاثة الماضية، حيث قام الاجتماع بتقييم موضوعي لأداءالهيئة. وقد أكد على أن الأداء في مجمله كان إيجابيا ومثمرًا ، وذلك بفضل المساندة القوية التي وجدتها اللجنة من التنظيمات التي شاركت في إجتماع نيروبي وتجاوب قطاعات واسعة من الجماهير الإرترية. وفي أثناء تقييمها للمرحلة التي تلت ملتقى نيروبي لاحظت الهيئة إلتباسا في فهم مرامي الملتقى وأهدافه من بعض الأطراف ، ربما لتزامن مسار الملتقي مع التحضير للمؤتمر الثاني للمجلس الوطني ، أو غيره من الأسباب. وعليه رأت الهيئة التأكيد على ما يلي:-

1-      ملتقى نيروبي هو منبر تشاوري بين التنظيمات السياسية المختلفة بغية الوصول إلى وحدة الرؤى السياسية في حدها الأدنى حول الشأن الإرتري الراهن ومستقبله .

2-      تتمثل مهمة هيئة الاتصال المؤقتة، وفقًا للمسؤولية المناطة بها، في السعي لإشراك القوى السياسية التي شاركت في ملتقى نيروبي التشاوري وكذلك تلك التي لم تشارك فيه، في الملتقى التشاوري الثاني ، وليس إيجاد بديل للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي أو التحالف الديمقراطي أو أية أطر سياسية أخرى. وعليه فإن مسار ملتقى نيروبي لا يتعارض مع مسار الإعداد للمؤتمر الوطني الثاني للمجلس الوطني الإرتري.

 

وبناءً على التقييم الذي أجمعت عليه ، وضعت هيئة الاتصال المؤقتة برنامج عمل يغطي الفترة الممتدة من انتهاء اجتماعها وحتى موعد انعقاد الملتقى التشاروي الثاني الذي تقرر عقده في النصف الثاني من شهر أغسطس القادم. وقررت، في هذا الصدد، الشروع في إعداد الأوراق المرتبطة بالأجندة التي سيناقشها الملتقى التشاوري القادم، وهي : توحيد الرؤى الإستراتيجية لتنظيمات المعارضة الوطنية، والاتفاق على وسائل إسقاط النظام الديكتاتوري، ووضع تصور للمرحلة الانتقالية، وذلك بالاستفادة من وثائق المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي والتحالف الديمقراطي الإرتري وحزب الشعب الديمقراطي الإرتري وغيرها من وثائق قوى المعارضة، فضلاً عنتكليف لجنة من ذوي الخبرة من الإرتريين للمساهمة في بحث جذور أزمة المعارضة الوطنية الإرترية باستصحاب جميع التجارب السابقة للقوى السياسية الإرترية.

 

وتخلل اجتماع هيئة الاتصال لقاءات هامة مع قوى سياسية إرترية مختلفة، وذلك بغية وضعها في صورة النشاطات التي قامت بها الهيئة منذ تكوينها وحتى هذه الفترة، تنفيذًا للمسؤولية الموكلة إليها من قبل ملتقى نيروبي التشاوري. وكان أول اللقاءات مع ممثلي التنظيمات التي شاركت في ملتقى نيروبي، حيث تم تنويرها بما أنجز من المهام الموكلة إلى الهيئة والظروف التي واكبت مجمل نشاطاتها. وقد أكد ممثلو التنظيمات على دعمهم للهيئة في أداء مهامها. كما التقتقيادة منتدى الحوار الوطني وأعضاء هيئة الاتصال بممثلي التنظيمات الستة بالإضافة إلى التنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر، التي لم تشارك في الملتقى لأسباب مختلفة. وبعد مناقشات بناءة، رحبت هذه التنظيمات بالفكرة وأكدت على استعدادها للمشاركة في الملتقى التشاوري القادم.

 

وفي نهاية اجتماعها سجلت الهيئة شكرها وتقديرها لكل من ساند وساهم، فكرا ورأيًا، في بلورة أهداف الملتقى التشاوري بين القوى السياسية، وتقدمت بشكرها بصفة خاصة لكل من ساهم في إنجاح هذا الإجتماع.

هيئة الإتصال

لملتقى نيروبي التشاوري

4 أبريل 2016

ADENA Logo

في الثاني من ابريل 2016م عقد فرع اتحاد المعوقين الارتريين بالسويد مؤتمره الدوري السنوي الخامس بنجاح بالعاصمة ستوكهولم، بعد ترحيب رئيسة الاتحاد الأخت/ ألقانيش إساق بالمؤتمرين القادمين من شتى المدن السويدية أشادت بمساهمات الوطنيين الارتريين في دعم الفرع، وأن جميع ما تم التبرع به من نقود أو مواد قد وصل الي أيدي المستفيدين أفراداً كانوا أو مؤسسات فرعية أو مركزية للاتحاد، ثم وزع الأخ/ عقبا ميكائيل تسفاطين المسئول المالي للفرع علي المؤتمرين تقريراً مالياً شاملاً يعكس تفاصيل الدخل والصرف.

 

هذا وقد أشاد المؤتمرون بدقة ونزاهة ما قدم من تقارير من قيادة الفرع، وناشدوا جماهير الشعب توسيع وتمتين أدوارها النضالية حتى يتنفس شعبنا عبير الديمقراطية والتغيير الإيجابي. ونسبةً لما تحقق من إنجازات ودقة وانضباط وإخلاص في العمل علي يد اللجنة القيادية السابقة قام المؤتمرون بالإجماع بالتجديد لها للدورة الجديدة، منتخبين من بين الحضور لجنة ترشيحات المناصب القيادية لدورة العام القادم 2017م. وأخيراً وبعد إنهاء المؤتمر أعماله بنجاح باهر دعت الأخت/ يرقأ ألم تخستي المؤتمرين الي مائدة عشاء عامرة مع القهوة والشاي تم إعدادها وفق تقاليد المائدة الارترية العريقة والفريدة.