كلمة رئيس حزب الشعب الديمقراطي الأرتري في مهرجان ارتريا ٢٠١٨

2018-08-13 17:37:31 Written by  منقستأب اسمروم Published in EPDP News Read 606 times

سيداتي سادتي ممثلي التنظيمات السياسية و منظمات المجتمع المدني

سيداتي سادتي أعضاء حزب الشعب الديمقراطي الارتري

ضيوفنا الكرام

أصالتاعن نفسي و نيابات عن قيادة و قاعدة حزب الشعب الديمقراطي الارتري اتقدم اليكم بخالص الشكر و التقدير لتلبية دعوتنا و مشاركتنا في مهرجان ٢٠١٨ ، تشرفنا بحضوركم ، أيضا الشكر موصول للجنة المنظمة و الي كل الذين ساهمو في أعداد المهرجان.

ينعقد مهرجان هذا العام في ظل تطورات إقليمية و دوليه لاسيما في وقت تحولات كبيرة و بوتيرة متسارعة علي مستوى منطقتنا بالغة الاهمية وبالتالي يتطلب مننا كمعارضه لنظام الهقدف للتعامل مع هذه الأحداث وأن ننتهز كل الفرص المتاحة لتحويلها لمصلحة الوطن و ان نبادر بتبادل الاراء و البدء بخطوات عملية لتحقيق ذلك.

Chairmans Speech 3

سيداتي سادتي

في هذه الفترة دخلت الدول الكبرى في ما بينها في منافسة حول مسائل سياسية و اقتصادية و جيو سياسية وإزداد التنافس حدة بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية من جهة و الصين والاتحاد الأوروبي و كندا من جهة أخرى فضلا عن التوتر الروسي ، الإيراني والاتحاد الأوروبي من جانب و إسرائيل و الولايات ً من الجانب الآخر الناتج بسبب تنصل الولايات المتحدة الأمريكية من اتفاقية البرنامج النووي الإيراني علاوة علي ذلك خلافات دول الأتحاد الأوروبي بخصوص قضايا اللاجئين البعد منها ترى أن يتم قبول طلب اللجوء في أول دولة تطأ فيها قدم طالب اللجوء، بينما توجد دول أخرى توأيد تقاسم عبء اللاجئين وطرف ثالث يدعم فكرة اغلاق الحدود أمام طالبي اللجوء.

ويشهد الشرق الأوسط والقرن الافريقي تدخلات سياسية و عسكرية من دول عديدة ، في سوريا تواجد عسكري روسي، إيراني، تركي إسرائيلي مكثف في اليمن معارك عسكريه طرفها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية و الحوثيين و قوات الرئيس الراحل علي عبدالله صالح تقابل هذه الحرب بعدم قبول و إدانة من قبل إيران وتركيا وقطر. تمتد تداعيات حرب اليمن على القرن الإفريقي لأنها فتحت الباب لبناء قواعد عسكرية في السواحل الجنوبية الارترية لشن عمليات عسكرية ولسد الطريق امام التسلل الإيراني الى منطقة القرن الإفريقي فضلا عن تأجير ميناء عصب لدولة الإمارات العربية المتحدة لنفس القرض.

Chairmans Speech 1

من الملاحظ أصبح القرن الإفريقي محط اطماع عسكرية و اقتصادية لدول عديدة والسعي لإيجاد موطأ قدم لها جري على قدم و ساق وما يواكد هذا الكلام الوجود الأمريكي ، الفرنسي ، الصيني ، التركي ، الإيطالية، و الياباني في جيبوتي أيضا الوجود التركي في السودان والصومال. أسباب هذا التحرك المحموم لكل هذه الدول يمكن تلخيصها في سببين رئيسيين الأول لحماية أساطيلها التجارية والاخرى للتأثير و التوسع في أفريقيا و الشرق الاوسط.

سيداتي سادتي

حديثي سوف يتركذ في التحولات الجارية في القرن الإفريقي بصفة عامة وفي أثيوبيا و إريتريا بصفة خاصة التي لفتت أنظار العالم. ان التغيير في أثيوبيا لم يأتي من فراغ بل كن ثمرة نضال شاق و تضحيات جسيمة للشعوب الإثيوبية ، رغم محاولات الحكومة الفدرالية المتكررة لكبح جماح الانتفاضة من خلال فرض حالة طوارئ لن تتمكن من قمعها وفي الاخير رضخة لمطالب الجماهيرو اعترف الحزب الحاكم على ان أسباب القلاقل كانت غياب  الحكم الراشد وتأكل حزب الجهة الديمقراطية الشعبية الإثيوبية واقر الحزب إصلاح وتجديد نفسه و من أجل تحقيق الاصلاح أتى الدكتور ابي أحمد من داخل رحم الحزب وبدأ خطواته الإصلاحية بالنقاط التالية.

١ إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين وسجناء الرأي و الضمير

٢ إنهاء حالة الطوارئ

٣ استدعاء جميع التنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الاعلام المقاومة من خارج البلاد وأعطاها حرية العمل من داخل البلاد للمنافسة.

٤ زيارات مكوكية لتهدئة حالة الشغب التي عانت منها الأقاليم

٥ قبول اتفاقية الجزائر و قرأر مفوضية ترسيم ألحدود دون شروط مسبقة

أن قبول واستعداد الدكتور ابي أحمد لاتفاقية الجزائر هي خطوه شجاعة لم  يسبق لها مثيل في أفريقيا عموما ًو في القرن الإفريقي خاصتا ونحن في حزب الشعب الديمقراطي الارتري نهنئ ونشيد هذه الخطوة الباسلة. كما  أود أن اؤكد ان حزب الشعب الديمقراطي الارتري انطلاقا من إيمانه الراسخ لمبدأ العدالة والسلام و للديمقراطية كانت مواقفه دأمنا و أبدا واضحه اتجاه حل قضية الحدود و ترسيمها بالطرق السلمية.

أن التحولات التي شهدتها أثيوبيا لا شك انها من صنع الشعب الأثيوبي بالدرجة الأساسية و  بشكل رئيسي ولكن لا يمكن أغفال الدور المساعد الكبير الذي لعبته الولايات المتحدة الأمريكية و المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة . في أحد لقاءاته الصحفية بخصوص اجتماع بين الدولتين ذكر سفير الولايات المتحدة لدى إثيوبيا السيد مايك راينر بأن المحادثات بين أثيوبيا و إريتريا بدأت قبل مجيئ الدكتور ابي أحمد في السلطة وأكد لقاء فد ارتري بقيادة وزير خارجية إريتريا السيد عثمان صالح و عدوية مستشار الرئيس الأرتري السيد يماني قبراب بالسيد هيلي ماريام دسالن رئيس وزراء أثيوبيا السابق برعاية أمريكا في العاصمة واشنقتون.

للاءت نظام اسمرى ، بالأمس كان يسرخ رأس نظام الهقدف في كل مناسبة " لاء لتطبيع قبل ترسيم الحدود و قبل خروج اخر جندي من الأراضي الارترية و نعم للتطبيع بعد ترسيم الحدود " بمعنى ترسيم الحدود في الصباح و التطبيع في مساء نفس اليوم ، إذن ماذا جرى اليوم حتى يهرول نحو التطبيع و إجراء محادثات مع أثيوبيا بعيدة عن أنظار الشعب الارتري، هل تم فعلا ترسيم الحدود ووضع الحديد على الارض، الم يكون النظام ووسائل الإعلام التي تعمل علي حسابه تتهم السيد هيلي ماريام ولدتنساءي (دروع) و مجموعته بالخيانة العظمة لمجرد مطالبتهم العمل بالدستور و حل النزاع الحدود بالمفاوضات السلمية ايصا كانو يكيلون نفس الاتهامات للمعارضة الإرترية لتواجدها الاضطراري في الأراضي الإثيوبية ، هل من مبرر لهذا التهافت و الهرولة من قبل النظام اتجاه أثيوبيا ? و هل من معطيات جديدة على الارض تحتم ذلك ? السلطة في أثيوبيا هو نفس الائتلاف الحاكم و ترسيم الحدود لم يتم بعد حقا تصرف أدهش كل مراقب للعلاقات الإرترية و الأثيوبي.

Chairmans Speech 2

ومن المحزن والمعيب أن يتم اعلان قرار إرسال وفد التطبيع في ال ٢٠ من يونيو في ذكرى يوم الشهداء الذين سقطوا من أجل تحرير  تراب الوطن و الدفاع عن حدوده و سيادته دون إعطاء اي اعتبارللشهداء و للشعب الذي قدم أبناءه شهداء مهرا للتحرير و السيادة ولكن هذا التصرف ليس غريب من النظام في اسمرى ويجب أن نعي جيدا من لم يحترم شعبه و يخون عهد الشهداء لايؤتمن في تحقيق السلام مع الداخل ولا التطبيع مع الخارج.

النظام الدكتاتوري في إريتريا كل ما يهمه هو ضخ دماء في جسده المتهالك لأطالة عمره حتى لوكلف ذلك التخلي عن السيادة بالتجزئة هنا وهناك أملي ان تكون هذه الحقيقة اليوم واضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار، عوضا عن ترسيم الحدود تنصب كل اهتماماته في استخدام الموانئ و فتح السفارات و استئناف رحلات الخطوط الجوية الإثيوبية و فتح الحدود أمام تنقل المواطنين مستخفنا قضية الحدود و ترسيمها أن لم تكون أهملة حسب التصريحات الواردة من الطرفين ولكن على الشعب الارتري أن يطالب بشدة بترسيم الحدود على الأرض حتى لا تفرض عليه قدن حروب حدودية أخرى في حالة عدم تقاطع المصالح بين الدولتين.

جميع القرارات المتخذة من قبل النظام غير شفافة ودون أدنى مشاركة شعبية لا أحد يعلم الى أين سوف تتطور الأوضاع وبالتالي يتطلب من الجميع أن يراقب سير عملية السلام التي يطبل لها انظام بكل اهتمام، لا شك ان السلام ضروري ومطلب جماهيري لايوجد كأن يرفض السلام ولكن لأحد يقبل السلام المزعوم ، ان السلام لا يعني إسكات المدافع فقط بل السلام يعني التطور و التنمية و التعليم و التسامح و احترام سيادة القانون وضمان الحريات العامة وكل هذا له غياب تام في إريتريا اليوم.

بلادنا لا تحكم بالقانون ببساطة دولة بدون دستور و في ظل غياب سيادة القانون تحرم هامش من الحرية للمعارضة السلمية من الداخل و يحظر الاعلام الحر و يمنع أي نشاط   لمنظمات المجتمع المدنيي عودا عن ذلك تشيد السجون التي تمتلئ بالسجناء السياسيين و سجناء الضمير و قدن لا يستبعد سماع بتقديم طلب تسليم قيادات المعارضة و زوار اليل الى حيث ما تقيم لتصفيتها جسديا.

Chairmans Speech 4

التحولات الجارية في أثيوبيا لاتزال في بدايتها أين ستنتهي غير واضح حتى اللحظة تلوح في الافق وجود اتجاهين لذلك يمكن القول أن البلد في مفترق الطريق فعلى الجهتين أن تتفق وتجنب البلاد من ويلات الاقتتال و الدمار، السلام او عدمه في أثيوبيا و إريتريا ينعكس على دول الجوار وعلي بعضهم البعض سلبا أو إيجابا، ولتحقيق سلام مستدام بين الجارتين له شروطه الأساسية تتمثل في تأمين الحريات العامة وإيجاد ارضية ديمقراطية تمارس فيها الجماهير سلطاتها باعتبارها المصدر الوحيد للسلطة .

سيداتي سادتي

الجزء الثالث من خطابي هو معسكر المعارضة ، بعد تحرير إريتريا نتيجة عدم انفتاح النظام و إقصاء الرأي الاخر نمت المعارضة بشكل سريع من حيث العدد ولكن عدم تمكنها من خلق مظلة تجمعها وغياب دور القيادة لم تسيرفي الاتجاه الصحيح فحسب بل دخلت في مشادة ضد بعضها البعض في قضاية جانبية وأضاعة كثير من الفرص ، يجب أن نعترف بهذه الحقيقة وأن نبدأ بتصحييحها فورا لأنها تحتمل التأخير والا وجودنا كمعارضة سوف لن يكون له معنى،

تشهد منطقتنا تحولات كثيرا و بوتيرة متسارعة لم نلعب فيها دورنا كما ينبغي أن لم يكون هذا الدور معدوم وهذا يجعل وجودنا كتنظيمات معارضة في مفترق الطريق أم ان نبدأ في تقويم مسيرتنا والاعتذار لشعبنا و التصالح مع انفسنا و الشروع في العمل الجماعي نحو الهدف المشترك أم ان نضمحل واحد تلو الاخر ، ليس لدي أدنى شك ان خيارنا هو الخيار الاول ولكن هذا الخيار لا يحتمل التقاعس أو التحرك البطيء فعليه يجب من الكل أن يؤدي دوره كماينبغي والا التاريخ سوف لن يرحمنا.

Chairmans Speech 5

نحنا وشعبنا أصبحنا نفاجأ بالأحداث المصيرية التي تهم الوطن لأنها تطبخ بمنتهى السرية بعيدة عن أنظار الشعب ان عملية السلام والتطبيع التي تقراع لها الطبول قبل ترسيم الحدود لاندري الى أين ستنتهي، لان لا يفصحاح عنها حتى القيل و يكتنفها كثير من القموض، هل يعنى بها لإضعاف الجبهة الشعبية لتحرير تقرأ أم هى لمعالجة أسباب الحرب الحدودية التي راحت ضحها كثير من الارواح و الممتلكات ، هذا ما سوف تكشف عنه الأيام . أزالت النظام و الإتيان بالبديل الديمقراطي  هو استحقاق داخلي و من صميم مهمة الشعب الارتري و معسكر المعارضة بشقيها التنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني ويجب ان نرفض وانلا ننتظرمربعين أيادينا لأي جهه خارجية للقيام بهذه العمل بدلا عنا.

وفي هذه المناسبة يقترح حزب الشعب الديمقراطي الارتري الى جميع التنظيمات الارترية تكوين لجنة مشتركة يناط إليها المهام الدبلوماسي و مخاطبة الحكومات والهيئات الدولية والعمل الاعلامي و الجماهيري و ندعو الجميع الي اجتماع في أسرع وقت ممكن لاتخاذ خطوات عملية بهذا الخصوص .

دعونا نعطي حيز كبير في مهرجان ٢٠١٨ لإلقاء الضوء على تطورات العلاقات بين إريتريا و أثيوبيا .

فلنعمل سويا لكي ننجز .....  وننادي سويا لكي نسمع

منقستأب  اسمروم

رئيس حزب الشعب الديمقراطي الارتري

Last modified on %PM, %13 %791 %2018 %19:%Aug