ال 8 أشهر المنصرمة من هذا العام تشهد غرق ألفي ارتري ومواطني دول أخرى

2014-09-10 20:10:28 Written by  اعلام حزب الشعب الديمقراطي الارتري Published in المقالات العربية Read 100995 times

في منتصف أغسطس 2014م مات غرقاً حوالي ثلاثمائة (300) مهاجر بحوادث بحرية بالبحر الأبيض المتوسط، الأمر الذي دفع الاتحاد الاوربي الي زيادة الدعم لايطاليا لتمكينها من تكثيف أعمالها لإنقاذ الغرقى علي شواطئها. وفي صحيفة سويسرية صادرة في الثامن والعشرين من أغسطس 2014م أن ال 8 أشهر المنصرمة من هذا العام فقط شهدت غرق ألفي شخص بالبحر الأبيض المتوسط، معظمهم ارتريون وسوريون.

 

 السيدة/ أنجليكا أولفانو وزيرة داخلية إيطاليا أوضحت أنها تلقت من الاتحاد الاوربي ما يفيد بأن الاتحاد سوف يعمل منذ نوفمبر 2014م المقبل علي زيادة دعم عمليات إنقاذ الغرقى التي تقوم بها الحكومة الايطالية. هذا ويجدر بالذكر أنه بجانب ايطاليا تشارك في برنامج إنقاذ الغرقى هذا كلٌّ من اسبانيا وفرنسا، أما التمويل لتلك العمليات فتساهم فيه كل دول الاتحاد الاوربي.

الحكومة الايطالية ذكرت أنها حتى الآن نجحت في انتشال وإنقاذ حياة حوالي مائة ألف (100.00) غريق. هذا وللعلم فإن هذه العمليات قد بدأت بعد الثالث من اكتوبر 2013م تاريخ مأساة جزيرة لامبيدوزا الايطالية التي شهدت غرق وحريق عبارة كانت تقل عدداً كبيراً من المهاجرين الافارقة بينهم حوالي 360 ارترياً.

العام المنصرم (2013م) تعهد الاتحاد الاوربي أنه سيدعم ايطاليا بثلاثٍ وأربعين مليون يورو، بيد أن ايطاليا احتجت بأن المبلغ غير كافٍ وأنها يجب أن تـُـدعم بمبلغ 110 مليون يورو، وأنها، أي ايطاليا، قالت إنه ما لم يتم دعمها بالمبلغ المطلوب فإن ميزانيتها لهذا العمل سوف تنقضي خلال شهرين فقط.

Last modified on Saturday, 13 September 2014 06:42