بيان ختامى لمؤتمر حزب الشعب الديمقراطى الأرترى بشمال اميركا

2021-02-04 20:12:12 Written by  EPDP Information Office Published in EPDP News Read 520 times

تكلل مؤتمر حزب الشعب الديمقراطى الأرترى بشمال اميركا الذى انعقد  بتأريخ 16 من شهر يناير لعام 2021 تحت شعار "بوحدتنا الداخلية وتضحياتنا الجسيمة سوف نتخطى كل المراحل الحرجة" بنجاح بالغ.  بعد نقاشات جادة  للأجندات التى تتعلق بحزبنا, وطننا والقرن الأفريقى والتى تم اعدادها من قبل اللجنة التحضيرية سجل مؤتمرنا الأقليمى القرارات والتوصيات التالية.

1- الأجتهاد من اجل توسيع عضوية الحزب وخاصة التحرك النشط وسط الشبيبة الأرترية حتى يضاعفون من مشاركتهم النضالى.  لن يتحقق النصر بدون تنظيم والألترام فعليه نطالب شعبنا ان ينظم نفسه للتصعيد من نضالاته  ويقصر عمر النظام الديكتاتورى حتى يتمكن ان ينتقل للنظام العادل والديمقراطى.

2- من اجل تعزيز امكانيات الحزب المادية دعى المؤتمر للتواصل  الحثيث مع كل من افراد شعبنا, الأصدقاء والأشقاء للحصول على الدعم المادى بالأضافة الى البحث وتحريك اعضاء الحزب الذين لهم الخبرة والمعرفة ثم توظيفهم لأخذ المبادرة للعمل بدراسة استثمار الرأسمال.

3- بعد تحديد مهام التوعية ونشر المعلومات المفيدة من خلال استخدام تقنية التواصل الأجتماعي المعاصر لتوجيه  مشاريع الأعلام والدعاية, طالب المؤتمر كل الأعضاء ان ينشطو فى هذا المجال وانطلاقا من ذالك وضع  برامج خاضعة للتنفيذ على مستوى الفروع والأعضاء.

4-  وضع برامج مساعدة التي تمكن القيادة وقواعد الحزب لكي تبلور اهداف نضالاتنا من خلال الكتابات في مواقع التواصل الأجتماعية واجراء المقابلات المستمرة والتي تهدف لتصعيد نشاطاتنا الديبلوماسية  في جميع الحقول للمؤسسات الدولية. قد وصى المؤتمر ان يوطد الحزب علاقات متينة مع كل القوى الأقليمية الداعية للعدالة والديمقراطية حتى ينعم اقليمنا بالسلام, الأستقرار والمصلحة المشتركة. وايضا قرر المؤتمر توطيد علاقاتنا مع المؤسسات الحكومية والمنظمات الأنسانية  والخيرية على مستوى شمال اميريكا.

5- ادراكا مننا للمخاطر الجمة التى تخيم سماء بلادنا وشعبنا بخلق اوضاع مذرية على مستوى الوطن والأقليم وانطلاقا من سياسات الحزب التى صادق عليها المجلس المركزى, يدين المؤتمر الحرب التي تم تأجيجها من قبل الديكتاتور اسياس افورق بالتعاون مع رئيس وزراء اثيوبية الدكتور ابي احمد والتي نجم عنها حالة الأبادة والعزل لشعب تقراى وطالب بتوقف الحرب العبثى الذى لا ثمار له ولا طائل منه الا الدمار والخسائر داعيا بذالك ان تحل القضاية الخلافية عبر الحوار وفوق الطاولة المستديرة.

6- نعارض تصرفات الديكتاتور اسياس اللا مسؤلة التي تجعل من شعبنا ضحية للهلاك والعزاب بزجه فى اتون الحرب لا تعنيه ونعزز من مقاومتنا بالأشتراك مع طالبى العدالة ان تتوقف الحرب عاجلا ويتم جلاء الجيش الأرترى من تلك المناطق خارج حدودنا الوطنى.

7- ندعو المؤسسات الأنسانية والحكومية الدولية بأن تتدخل فورا فى ازالة الأنتهاكات وايقاف البطش والمعانات التى يتعرض لها اللاجؤن الأرتريون الذين يعيشون تحت رعاية المنظمات الأنسانية الدولية فى اقليم تقراى وتحترم سلامتهم وحقهم  القانونى فى الحماية.

8- من اجل تعزيز النضال المشترك المثمر والأسراع بتقصير عمر النظام الديكتاتوري المتقطرس أكد المؤتمر العمل مع كل القوات السياسية والمجتمعات المدنية التى تتحرك فى المهجر وعلى رأسها حركة كفاية بتمتين التحالف والتعاون الدؤب على مستوى شمال اميركا.  

 9- نداء المؤتمر الأقليمى لقوات الدفاع الأترية:  بالأمس وكما هو جلي فى سجلات التأريخ, يعلم الشعب الأرترى بأنك  دفعت ثمنا باهظا بخوض المعارك المتتالية من اجل الأستقلال وضمان السيادة الوطنية. لكي يبقى في سدة السلطة فقط, غامر اسياس في الفترة السابقة  بتأجيج حروب طاحنة مما جعلك ان تدفع ثمنا غاليا وراح ضحيتها الأشبال من ابناء الشعب الأرتري الذين لآ يفهمون عواقبها ولآ زرة من مصلحة لهم فيها تاركا بذالك بصمات الحزن والخسائر البالغة. واليوم نشاهد الديكتاتور اسياس افورق ينفذ على العلن تلك الشروط المسبقة التي تلفظ بها بقوله "لن نكون مكتوفي ألأيادي في الشأن الأثيوبي" ثم تدخل في الشأن الأثيوبي بشكل سافر بالرغم من محاولة نفيه بالقول "لم اتدخل" مورطا بذالك الألاف من جيش الدفاع الأرتري بالدخول في اقليم تقراي والقيام بعملية التدمير والخسائر. وهذه الحقيقة تأكدها الحكومات وشعوبها وايضا تطالبه بدورها ان يخرج في اسرع فرصة ممكنة. ولم يكن سرا انه يتربص لكى يتدخل في الحرب التي اندلعت بين اثيوبية والسودان. اذن, ينبه حزب الشعب الديمقراطي الأرتري بشمال اميركا من قاعة مؤتمره لقوات الدفاع الأرترية الموقرة  ان تعي تماما بأن عواقب هذه الحروب المستمرة التي تنغمس فيها لن تكون مضرة لها فقط فحسب وبل انها سوف تأتي بالحسرة لشعبنا وتترك ارث مشين للأجيال الأرترية القادمة. في حالة استمرارك للتدخل في حروب لا تعنيك اصلا, لا تنسى بأنك تفتح الباب على مصراعيه حتى تكون ارتريا مسرحا للحروب والدمار.         

عاشت الأستقلال والسيادة الوطنية دوما!!

الحقوق الأنسانية والديمقراطية للشعب الأرترى المقهور!!

المجد والخلود لشهداء وطننا الأبرار!!

مؤتمر حزب الشعب الديمقراطى الأرترى بأقليم شمال اميركا.

16 من يناير لعام 2021   

Last modified on Thursday, 04 February 2021 21:24